الرئيسية
مفاجأة ترامب للعرب و المسلمين في عيد الاضحى
التاريخ : 2019-04-07
الوقت : 10:16 am

مفاجأة ترامب للعرب و المسلمين في عيد الاضحى

المستور الاخباري
 

لم يكن أحد يتوقّع أن يتم تنفيذ حكم الإعدام بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين فجر عيد الأضحى المبارك في الثلاثين من كانون الأول عام 2006 ، مما شكّل مفاجأة صاعقة للجميع الذين رأوا في ذلك رسالة موجهّة لكلّ المؤيدين لصدام ، وكان بإمكان قوات الإحتلال الأمريكي للعراق أن تمنع ذلك ، وتؤجّل التنفيذ لأيام قليلة قادمة .


ويبدو أنّ الأمريكان سيتحفونا بمفاجآتهم العديدة ، وهم الذين لا يمكن الوثوق بهم أبدا ، ومن منّا ينسى كيف أنّ واشنطن تخلّت عن أكبر حلفائها في المنطقة عندما أسقط الشعب في إيران الشاه محمد رضا بهلوي ،في العام 1979 ، ورفضت الولايات المتحدة استقباله على أراضيها ، إضافة لرفضه من دول عديدة ، ثم سمح له الرئيس المصري الراحل أنور السادات بالإقامة في مصر حتى وفاته .


الإدارة الأمريكية الحالية تعمل ما في وسعها لضمان أمن إسرائيل وبقائها القوّة العسكرية الأكبر في المنطقة ، وهي تقف اليوم على يمين اليمين الصهيوني ، وتقوم بتنفيذ ما تريده حكومة الإحتلال حتى لو أدّى ذلك إلى ما لا ترغبه إدارة ترامب .


المعلومات الواردة من واشنطن تفيد بأنّ هناك اتفاقا سريّا بين العاصمة الأمريكية وتل أبيب بخصوص تاريخ الإعلان عن صفقة القرن ، حيث أنّ هناك انسجاما بين الجانبين وصل إلى الإتفاق بينهما على إعلان المبادرة الأمريكية يوم الخامس عشر من شهر أيار القادم ، وهو ذكرى نكبة فلسطين عام 1948 .


هذه المعلومات تسرّبت لأكثر من عاصمة عربية ومن بينها عمان ورام الله ، حيث تسود حالة من الغضب إزاء اختيار هذا التاريخ الذي يوحي بتداعيات سياسية خطيرة وكبيرة ، في حين أنّ بعض العواصم العربية الأخرى لا ترى ضيرا في اختيار التاريخ المذكور ، لأنّ القضية الفلسطينية لم تعد تعنيها ، وأنها خرجت من دائرة اهتماماتها .


وفي المقابل ، ما زالت بعض العواصم العربية تواصل ضغوطها على الجانب الفلسطيني للإنفتاح وقبول الصفقة ، وإلّا فإنّ الفلسطينيين في حال رفضهم لها لن يجدوا دولة عربية تقف إلى جانبهم ، مما يشير إلى ضغوط كبيرة تمارسها واشنطن على هذه العواصم التي تستعجل الإنتهاء من ذلك والعمل بصورة علنية على التطبيع مع دولة الإحتلال .

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق