الرئيسية
المعلمین“ تصر علی توصیاتها بشأن ”المسار المهني“
التاريخ : 2019-04-05
الوقت : 01:03 pm

المعلمین“ تصر علی توصیاتها بشأن ”المسار المهني“

المستور الاخباري
 

كد نقیب المعلمین باسل فریحات رفضھ لإقرار وزیر التربیة والتعلیم الدكتور ولید المعاني نظام المسار المھني، جملة وتفصیلا، ما لم یأخذ بمقترحات نقابة المعلمین، فیما أكد المعاني أن مجلس الوزراء أقر النظام، أول من أمس، في انتظار ان یوشح بالارادة الملكیة السامیة تمھیدا لنشره في الجریدة الرسمیة. 
وأكد فریحات، رفض نظام مزاولة المھنة بصورتھ الحالیة، مطالبا بوجوب إعادتھ إلى طاولة الحوار، والأخذ بكامل توصیات النقابة حولھ. 
وأوضح أنھ یجب عدم إقرار النظام إلا بعد موافقة النقابة حسب ما تم الاتفاق علیھ مع رئیس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، مشیرا إلى ”أن ما صرح بھ الوزیر المعاني مؤخرا حول موافقة مجلس نقابة المعلمین على إقرار المسار المھني بصورتھ الحالیة ھو عار عن الصحة".
 وأشار فریحات إلى أن وزارة التربیة ”ذھبت بعیدا في إقرار ذلك النظام عما اقترحتھ ”المعلمین"، والتي شكلت لجنة خاصة من أعضاء المجلس وممثلي الفروع لوضع توصیاتھا على مسودة المسار، لتتفاجأ بتصریحات الوزارة حول إقرار المسار مستغلة فترة الانتقال بین أعضاء النقابة وقبیل انتخاب مجلس نقابة المعلمین في الدورة الرابعة". 
وأكد ”أنھ لم یتم الاتفاق مطلقا على إقرار المسار بصیغتھ الحالیة، وما تصریحات الوزیر المعاني إلا لشق صفوف المعلمین واضعاف النقابة في ھذا التوقیت الصعب"، مضیفا ”نتحدى وجود أي وثیقة موقعة تثبت ذلك".
 واوضح فریحات أن ما وقع علیھ أعضاء النقابة في الجلسة التي عقدت بـ25 تشرین الثاني (نوفمبر) الماضي مع وزیر التربیة والتعلیم یقضي بإلغاء الإضراب مقابل صدور قرار من مجلس الوزراء بإلغاء المنحنى الطبیعي، والتأكید على تعدیل المادة 18 من مواد المسار والمتعلقة بالعلاوات، إضافة للمقترحات التي قدمتھا اللجنة، ولیس كما یشاع عبر صفحات التواصل الاجتماعي.
 ولفت إلى أن مجلس نقابة المعلمین یدعو الزملاء والزمیلات لنبذ الخلافات والاتھامات جانبا، والوقوف صفا واحدا خلف نقابتھم لإجبار الحكومة على إعادة المسار إلى طاولة الحوار، وتعدیل النقاط الخلفیة، والأخذ بالتوصیات التي رفعت من قبل النقابة قبل أسابیع. 
وكان المعاني قال، في تصریحات صحفیة سابقة لـ"الغد"، إن ھذا المسار ”تم التوافق على صیغتھ الحالیة مع نقابة المعلمین"، مؤكدا ان الوزارة ”لم تتلق أي طلب من لجنة التربیة والتعلیم النیابیة بشأن تأجیل اقراره، خصوصا وان ھذا المسار تم العمل علیھ لمدة عامین بموافقة النقابة".
 وأضاف ان النظام سیطبق على المعلمین الجدد ومن یرغب من المعلمین الموجودین على رأس عملھم، لافتا إلى أن النظام لیس اجباریا. 
وأشار المعاني إلى أن ”المسار یھدف للارتقاء بالمعلمین وظیفیا وللحیولة دون انتقالھم للوظائف الإداریة حیث سیسھم بحال البدء في تطبیقھ بتحسین اوضاعھم المعیشیة وفق عوامل تتعلق بالأداء والتنمیة المھنیة"، موضحا ان ”المسار سیرفع العلاوات الممنوحة للمعلمین من 132% في حدھا الأقصى الحالي إلى 250 % شاملة علاوات التعلیم والرتب والتمیز".
 وكان أمین عام ”التربیة" سامي السلایطة قال، في تصریح صحفي سابق لـ"الغد"، إن المسار المھني والوظیفي وجد من اجل تحسین مخرجات العملیة التعلیمیة التعلمیة والتأكید على أھمیة التعلیم في المجتمع وتشجیع الاقبال علیھا
وأضاف ان الحوافز وفق المسار مبنیة على الأداء، مؤكدا أنھ تم التوافق بین الوزارة والنقابة على قیمة العلاوة للرتبة الأولى لتصبح 35 % للمعلم الأول والفني التربوي بعد ان كانت 25 % والرتبة الثانیة معلم قیادي وفني تربوي خبیر وقیمة العلاوة 50 % والمستوى الثالث معلم قائد ومستشار تربوي 100 % بالإضافة إلى علاوة تمیز بحدھا الأقصى 50 % من الراتب الاساسي وفق تعلیمات تصدر بذلك.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق