الرئيسية
اغلوا لترامب : التهديدات لا تخيفنا
التاريخ : 2019-01-14
الوقت : 04:29 pm

اغلوا لترامب : التهديدات لا تخيفنا

المستور الاخباري

أكدت تركيا أنها لا تخشى تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تعهد "بتدمير تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الاكراد شمال سوريا".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش اغلو "لقد كررناها مرارا، نحن لانخشى هذه التهديدات. فالتهديدات الاقتصادية ضد تركيا لن تحقق شيئا".

وأضاف قائلاً، في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية لوكسمبورغ في أنقرة الاثنين: "لو خيرونا بين الصعوبات الاقتصادية والتهديدات الإرهابية، فإن شعبنا سيقول إنني أرضى بالجوع والعطش، لكنني لا أقبل الخنوع".

وكان ترامب قد هدد الأتراك بالدمار الاقتصادي إذا استغلوا انسحاب قواته من شمال سوريا وشنوا هجومهم ضد الاكراد كما أعلنوا مرارا في السابق.

كما حذر ترامب الأكراد، في المقابل، من استفزاز تركيا.

وكانت تركيا قد رحبت بقرار ترامب الشهر الماضي سحب قواته من سوريا بعدما أكد لنظيره التركي رجب طيب أردوغان أنه بإمكان تركيا القضاء على فلول تنظيم الدولة الإسلامية شمال سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية.

وقال تشاووش أوغلو: "الشركاء الاستراتيجيون لا يتحدثون عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

وأوضح أن اقتراح واشنطن إنشاء منطقة عازلة، شمال سوريا، جاء بعد اقتناعها بإصرار تركيا على تنفيذ هذه الفكرة.

واعتبر الوزيرالتركي أن ترامب "يتعرض لضغوط من أجهزته الأمنية بعد قرار الانسحاب من سوريا".

وحسب تشاووش أوغلو ، فإن ترامب اتصل بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان سابقا، وأبلغه اعتزامه سحب قوات بلاده من سوريا، ورغبته في تحقيق هذه الخطوة بالتنسيق مع تركيا.

وتابع الوزير قائلاً: "عقب هذا الاتصال تواصلنا مع نظرائنا، وقبل يومين التقيت مع نظيري مايك بومبيو هاتفيا، وخلال الاجتماعات الثنائية التي جرت بين البلدين، ناقشنا تفاصيل القرار وكيفية التنسيق، وفكرة إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري لمسافة 30 كيلو مترا، ليست فكرة واشنطن، بل هي فكرة الرئيس أردوغان".

ولفت إلى أن أردوغان لم يقترح فكرة المنطقة الآمنة على الولايات المتحدة فحسب، بل عرض الاقتراح على كافة الدول الأوروبية وروسيا وكل من يهتم بتطورات الأوضاع في سوريا.

وأردف قائلاً: "نحن لسنا معارضين لإقامة منطقة آمنة، هدفنا هو الإرهاب، ففي الشمال السوري يوجد ممر إرهابي يهدد أمننا القومي ويريد تقسيم سوريا، ونحن نريد إزالة هذا الممر".

وجدد تشاووش أوغلو تأكيده على أن تركيا هي أكبر مدافع عن حقوق الأكراد في المنطقة، وأنه من الخطأ المساواة بين الأكراد بشكل عام والتنظيمات الإرهابية.

واستطرد بالقول: "وضع ترامب صعب للغاية في هذه الآونة. فهو يتعرض لضغوط من أجهزته الأمنية خاصة بعد قرار الانسحاب من سوريا، وتركيا تدرك أن تصريحات ترامب الأخيرة موجهة للداخل الأمريكي".


 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق