التاريخ : 2018-07-27

الله غالب على امره

الله غالب على امره
بقلم : صافي خصاونة
عاث بهم الغي واستبدت بهم الظلالة... وقامروا وتآمروا ...
ظنوا انهم سيربحون الجولة وبلغ بهم الصلف والضياع مبلغا كبيرا جدا فانحازوا للشيطان ووساوسه... وتشبثوا بالظلالة والظلام والعتمة متوهمين ان نورا سيقاربهم وان انفكاكا من الوهم والهم سيطالهم ولكن ساء ما يتوهمون....
يبست ورقة التوت التي كانت تستر عريهم فبانت سوآتهم  فانكشف عنهم الغطاء فإذا هم مسخ من البشر اللااسوياء ....
انحازوا الى اللااخلاق ... الى الانحرف الى الوهم ... نعم لقد انحازوا الى طبيعتهم الحقيقية التي فطروا عليها ...
لجوا في متاهات العري الذي ارتضوا واوغلوا في مستنقعات الضفادع والماء الآسن الراكد منبت الطحالب والفطريات ...
ما فتئت شياطينهم تؤزهم ازا فنفثت في اصداغهم ريح القذارة والعفن والنتن الذي اعتادوه  ....
أساءوا التقدير لضعف في مداركهم وضحالة في فهمهم فكانت سمتهم التقصير ومآلهم الى التعزير فانتبذتهم الفضيلة ولجوا في التيه ...
اي حماقة اكتسبوا واي جهالة رضعوا ، فهل تجاهلوا ام جهلوا ان للباطل صولة وان للحق صولات ...
اما تعلموا من سني عمرهم ان الولوج في النار محرقة وان خوض البحر لمن لا يتقن السباحة مغرقة....
اما عرفوا انهم لا مناص مغلوبون مقهورون مدحورون ...
اما عرفوا أن لا معنى للحياة بدون كرامة ...
اما هم فقد ضيعوا آخر ذرة من الكرامة وتشبثوا بزيف الباطل ...
فلا يلومون الا أنفسهم فإن لحظة الحسم قادمة ...
والله غالب على أمره

#صافي_خصاونة
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق