التاريخ : 2018-05-29

الاضراب

الإضراب
بقلم صافي خصاونة
الإضراب المقرر يوم الأربعاء الثلاثين من شهر أيار ٢٠١٨ هو حالة استثنائية وجديدة على المجتمع الأردني ،  هو حالة من التحدي الصريح والمباشر ليس للدولة كأشخاص ولكن للدولة كقرارات ... هذا التحدي بين طرفين هما الشعب بفقرة وعوزة وجوعة والدولة بقراراتها وعسفها وصم اذانها عن المطالب الشرعية للشعب والمواطن ... الإضراب هو تحدٍ بين إرادة الحياة الكريمة وحياة الاذعان والانسياق ارضاءً لمزاج صندوق النقد الدولي والذي اظن انه بات يخطط لأِحداث مواجهة بين طرفي المعادلة... الإضراب ان تم تنفيذه فسيضع الحكومة في حرج ومأزق كبيرين واذا كان القائمون على تنفيذ هذا  الإضراب جادًون ومصرون على تنفيذه ولم يتم اختراقهم فأِنه سيكون علامة فاصلة في طريق الاستهتار الحكومي بمطالب الناس الشرعية ، أما إذا حصل العكس فستتغول الحكومة وتُنشِب انيابها ومخالبها في أجساد المواطنين لتنهش  ما تبقى عليهم من لحم وعظم  ...
الإضراب تعبير سلمي عن حاجات اساسية للمواطنين فعلى الحكومة ان تستجيب لتلك المتطلبات وان تُجنٍب الناس اللجوء إلى تعبير أكثر خشونة لتحقيق هذه المتطلبات وعندها لا يعرف أحد إلا الله المدى الذي قد تسير اليه الأمور او الذي سوف تصير اليه ... فرفقا بهذا البلد واهله يا حكومة...
#صافي_خصاونة 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق